لهذه الأسباب احذر الإفراط في تناول سمك تونة

يفضل البعض تناول سمك التونة، وذلك لأنها تحتوي على أحماض أوميجا3 الدهنية، والبروتين، الذي يمد الجسم بفوائد صحية عديدة، وغيرها من المميزات، ولكن الإفراط في تناولها يسبب أضراراً صحية.
يحتوي سمك التونة بجانب أحماض أوميجا 3 الدهنية والبروتين على نسبة عالية من ميثيل الزئبق، وهو عبارة عن تسمم عصبي قد يسبب العديد من الآثار الصحية الضارة، منها التأخر النمو عند الأطفال وحدوث مشاكل في الرؤية وضعف السمع والكلام.
وتحتوي أسماك التونة الكبيرة على نسبة كبيرة من الزئبق ، والتي تتراكم في أنسجتها بمرور الوقت، بينما تحتوي التونة الأصغر على كمية أقل من الزئبق ، والتي تباع معلبة.
وهناك نوعان رئيسيان من سمك التونة المعلبة، ويختلف محتواها من الزئبق، وهما:

التونة البيضاء:
وتتميز بأن  لون  لحمها فاتح ويأتي عادة من أسماك البكورة، وتحتوي على نسبة من الزئبق تتراوح مابين تبلغ 4-5 أضعاف كمية الزئبق الموجودة في التونة الخفيفة.

التونة الخفيفة:
وتحتوي التونة الخفيفة على نسبة أقل من الزئبق من سمك التونا الأبيض، كما إن لون لحمها أغمق ولا تأتي عادة من أسماك البكورة.
ويعتبر الحد الأعلى للسلامة لحصول البشر على ميثيل الزئبق هو 0.1 ميكروجرام لكل كيلوجرام من وزن الجسم.
ولذلك ينصح النساء الحوامل والأطفال بالحد من تناول الأطعمة البحرية المحتوية على الزئبق بما لا يزيد عن مرتين في الأسبوع.
 

 

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

مشاركة الخبر