بابيش يدعو إلى إجراءات أوروبية مشتركة ضد النظام التركي جراء عدوانه

أكد رئيس الحكومة التشيكية اندريه بابيش اليوم ضرورة تبني الاتحاد الأوروبي إجراءات مشتركة ضد النظام التركي من أجل وقف عدوانه على الأراضي السورية.

وقال بابيش إنه سيقترح خلال القمة الأوروبية التي ستعقد اليوم وغدا في بروكسل تبني مثل هذه الإجراءات استجابة لطلب مجلس النواب التشيكي بهذا الخصوص.

وكان مجلس النواب التشيكي أدان أمس العدوان التركي على الأراضي السورية داعيا بابيش إلى العمل من خلال الاتحاد الأوروبي على إقرار إجراءات اقتصادية وسياسية تجبر النظام التركي على وقف عدوانه حيث عبر المجلس عن تضامنه مع الشعب السوري الذي يتسبب هذا العدوان بالمزيد من المعاناة له مرحبا بإيقاف التشيك تصدير السلاح إلى النظام التركي.

من جهته جدد رئيس المجموعة البرلمانية التشيكية للصداقة مع سورية ستانيسلاف غروسبيتش إدانته العدوان “الذي يمثل جريمة ضد الإنسانية وخرقا فظا للقانون الدولي”.

وأوضح غروسبيتش في تصريح لمراسل سانا في براغ أن العدوان التركي يأتي في وقت يحقق فيه الجيش العربي السوري الانتصار على الإرهاب في محاولة لإطالة أمد الأزمة والعمل على تأخير إلحاق الهزيمة النهائية بالتنظيمات الإرهابية وداعميها.

بدوره أدان عضو مجلس النواب التشيكي رادوفان فيخ بحزم العدوان مشددا على أنه لا يمكن القبول بأي تبرير له.

وأكد أن مطالبة الحكومة السورية بخروج كل القوات الأجنبية الموجودة بشكل غير مشروع في أراضيها هي مطالبة شرعية وقال “إذا كان هناك أي إشكالات حدودية فمن واجب تركيا أن تحلها مع الحكومة السورية”.

من جهته أكد عضو البرلمان الأوروبي عن سلوفاكيا فلاديمير بيلتشيك أن العدوان التركي على الأراضي السورية تهديد للاستقرار في المنطقة كلها مشددا على ضرورة الحفاظ على وحدة وسيادة هذه الأراضي.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

Sama TV

 
مشاركة الخبر